عودة

رئيس الدولة يصدر مرسوماً اتحادياً بتعيين قاضيتين في القضاء الاتحادي

رئيس الدولة يصدر مرسوماً اتحادياً بتعيين قاضيتين في القضاء الاتحادي

أصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" المرسوم الاتحادي رقم 27 لسنة 2019 بتعيين القاضي خديجة خميس خليفة الملص، والقاضي سلامة راشد سالم الكتبي في القضاء الاتحادي.

ونص القرار على تعيين خديجة خميس خليفة الملص في وظيفة قاضي استئناف، وسلامة راشد سالم الكتبي في وظيفة قاضي ابتدائي وذلك في المحاكم الاتحادية.

وتمثل القاضيتان "خديجة الملص وسلامة الكتبي" أول امرأتين تشغلان هذا المنصب على الصعيد الاتحادي في دولة الإمارات، بما يتوافق مع التوجهات الحكومية في دعم دور المرأة كجزء لا يتجزأ من مسيرة التنمية والتقدم في الدولة، كما يدعم القرار تعزيز دور أعضاء السلطة القضائية ومسؤولياتهم في تحقيق العدالة والحرص الدائم على تطبيق نصوص الدستور والقوانين المرعية كأساس للأداء في العمل القضائي.

ويتزامن القرار مع الإنجازات النوعية للمرأة الإماراتية، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، بإشراك العنصر النسائي في العمل القضائي على مستوى المحاكم الاتحادية في الدولة، حيث استطاعت المرأة أن تصبح شريكا فاعلا في ريادة العمل القضائي، من خلال تعيين أول قاضية على المستوى المحلي ووكيلة نيابة وأخيراً قاضية في المحاكم الاتحادية.. إلى جانب حزمة القرارات والسياسات التي اعتمدها مجلس الوزراء لدعم المرأة وتمكينها في المجتمع، كإصدار أول تشريع من نوعه للمساواة في الرواتب بين الجنسين، ورفع نسبة تمثيل المرأة الإماراتية في المجلس الوطني الاتحادي إلى 50%.

القاضيتان: يجسد اهتمام القيادة الرشيدة بمسيرة العدل والقضاء

وجّهت قاضي الاستئناف خديجة خميس خليفة الملص، والقاضي بالمحكمة الابتدائية سلامة راشد سالم الكتبي خالص آيات الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات بمناسبة صدور مرسومين اتحاديين بتعيينهما كأول امرأتين تشغلان هذا المنصب بالمحاكم الاتحادية بالدولة.

جهود

كما وجّهتا أسمى آيات الشكر والامتنان لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، لجهود سموها الدائمة في رفعة ورقي وإنجازات المرأة في دولة الإمارات.

وتعهدت القاضيتان ببذل كل الجهد، وأن تكون مخافة الله ثم ضميراهما نهج وأساس الأداء لعملهما القضائي لتحقيق العدالة الناجزة، تطبيقاً للنصوص الدستورية وقوانين السلطة القضائية الاتحادية، مؤكدتان أن المرسوم الاتحادي بتعيينهما كأول امرأتين تشغلان هذا المنصب بالمحاكم الاتحادية بالدولة، يعد تعبيراً عن الاهتمام الذي توليه القيادة الرشيدة لمسيرة العدل والقضاء، والإيمان بدور المرأة وجهودها كعضو في السلطة القضائية بالدولة.

مناصب

وتعد القاضية خديجة خميس الملص أول إماراتية تعمل بالفتوى والتشريع على مستوى الدولة، وقد حصلت على بكالوريوس الشريعة والقانون من جامعة الإمارات عام 1989، وتدرجت في المناصب القانونية من متدرب قضائي وباحث قانوني، ثم مستشار مساعد، ثم عينت بوظيفة مستشار ورئيس قسم التشريع عام 2004، ومديرة إدارة الفتوى والتشريع بوزارة العدل عام 2008، حتى صدور المرسوم الاتحادي بتعيينها أول قاضي استئناف بالمحاكم الاتحادية بالدولة.

كما تعد القاضي سلامة راشد سالم الكتبي أول قاضي ابتدائي من النساء على مستوى المحاكم الاتحادية، وقد حصلت على بكالوريوس في الشريعة والفقه المقارن من جامعة الشارقة عام 2005، ثم الماجستير، وتعد حالياً لدرجة الدكتوراه في نفس التخصص، وقد عملت بإدارة قضايا الدولة في وزارة العدل وتدرجت بمناصب محامي دولة ومستشار مساعد ومستشار قبل صدور مرسوم صاحب السمو رئيس الدولة بتعيينها قاضياً بالمحكمة الابتدائية.